أخبار الألتراس و الكرة المغربية و العالمية

ما بعد المُباراة | زيدان قال وفعل، ولماذا إيسكو وليس خاميس؟

حقق ريال مدريد فوزًا كبيرًا أمام سبورتينج خيخون بخمسة أهداف لهدف في اللقاء الذي لُعب على أرضية ملعب سانتياجو بيرنابيو لحساب الجولة الـ20 من الدوري الإسباني، وهو ما جاء ليؤكد البداية الجيدة للفريق الملكي مع زين الدين زيدان.

ريال مدريد | زيدان قال وفعل، لكن السلبيات حاضرة
◄بشكل عام، وعلى جميع الأصعدة، قدّم ريال مدريد مُقابلة مُتكاملة في شوطها الأول أظهر فيها أخيرًا قُدرته على اللعب كمجموعة واحدة…لاعبو الفريق كانوا في أبهى حللهم البدنية والذهنية، ومع الدعم الجماهيري الذي عاد للمُدرجات مع عودة زيدان، شاهدنا احتفالية تهديفية من طرف رجال زين الدين زيدان.

ما الذي تغيّر في ريال مدريد في هذا الظرف القياسي مع زين الدين زيدان؟

◄المُدرب نفسه
كما قال زيدان في إحدى مؤتمراته الصحفية، لم يتغير شيء في ريال مدريد سوى المُدرب، والحقيقة أنه محق للغاية…فالعامل الأهم الذي جعل الريال يتحسن بشكل لا يُصدق في غضون أيام قليلة هو تحسن اللاعبين ذهنيًا مع رحيل بينيتيز الذي يبدو أنه لم يكن محبوبًا داخل غرفة الملابس. قدوم مُدرب جديد ساهم بشكل من الأشكال في فوز الميرنجي بالعاشرة قبل موسمين كان له أثر نفسي واضح على اللاعبين الذين أصبحوا مُختلفين تمامًا على أرضية الميدان، فجل الأسماء عادوا ليستمتعوا ويُقاتلوا من أجل القميص الذي يرتدونه.

◄التغييرات التكتيكية
لكن ذلك لا يمنع أبدًا من أن التغييرات التكتيكية التي حصلت مع زيدان كان لها دور مهم في تطور ريال مدريد سواءً هجوميًا أو دفاعيًا… فالريال عاد ليمتلك أخيرًا خط وسط قادر على الربط بين الدفاع والهجوم ليُعطي توازنًا كبيرًا للفريق…مثلث خط الوسط أصبح رأسه عند إيسكو وقاعدته عند مودريتش وكروس (عكس ما كان يحصل مع أنشيلوتي مثلًا)، فأصبح الفريق يسترجع الكرات بسُرعة في خط المنتصف، فيما أصبح العمل الذي يقوم به إيسكو بين الوسط والهجوم يُضيق المُساحات بين الخطوط الثلاثة للفريق.

بالإضافة إلى ذلك، شاهدت في الشوط الأول أخيرًا نجوم الريال يلعبون كفريق واحد، وهو أمر لم أشاهده منذ أمد بعيد! كم مرة شاهدنا جاريث بيل يتراجع للخلف من أجل مُساعدة كاربخال دفاعيًا، أما إيسكو فقد ساعد على افتكاك مجموعة من الكرات ليلعب دورًا محوريًا في الانهيار الذي حصل لسبورتينج خيخون الذي دخل اللقاء بخطوط متقدمة مُعتقدًا أنه قادر بذلك على التفوق على وسط الريال (وهو ما كان ليحصل فعلًا في أيام رافاييل بينيتيز).

الروح الجماعية في العمل الدفاعي كان من أهم مميزات مُباراة اليوم، والحقيقة أن زيدان قال وفعل…فإن رجعنا إلى تصريحاته عقب مُباراة ديبورتيفو لاكورونيا، فسنجد أنه اعترف بأن على الريال أن يتحسن في سرعة استرجاع الكرة من الخصم، والطريقة التي أدى بها سواءً لاعبو خط الوسط أو من حولهم تدل على أنه عمل بشكل كبير على تلك النقطة.

◄ الفرق بين دانيلو وكاربخال هو بالضبط الفرق بين ريال مدريد رافا وريال مدريد زيدان

في مُباراة ديبورتيفو لاكورونيا أشرت لنقطة على صفحتي الشخصية، وسأكررها اليوم: الفرق بين دانيلو وكاربخال هو بالضبط الفرق بين ريال مدريد رافا وريال مدريد زيدان. أتعجب كثيرًا كيف كان يُفضل بينيتيز دانيلو على كاربخال، فهو لا يتفوق عليه لا هجوميًا ولا دفاعيًا، ناهيك عن الدور الهجومي الكبير الذي لعبه الظهير الإسباني في آخر مباراتين بفضل حملاته الهجومية الذكية وعرضياته التي أعتبرها شخصيًا إحدى أجود العرضيات في عالم المُستديرة.

كل تلك الإشادة لا تعني أن الريال تخلص بشكل كامل من نقاط ضعفه وأن زيدان نجح في مهمته، فالخروج باستنتاجات من مُباراة كمباراة اليوم خاصة سيكون تسرعًا كبيرًا من طرفنا، خاصة وأن الفريق الآستوري ارتكب أخطاءً فادحة جدًا مع بداية اللقاء، وسهّل كثيرًا من مهام الريال الهجومية.

◄ المُباراة لم تخل من السلبيات

إصابة كريم بنزيمة وجاريث بيل تأتي لتدق جرس الإنذار مُجددًا في الفريق، وسنرى كيف سيتعامل زيدان مع الوضع…لكني شخصيًا أتوقع أن يعتمد على خاميس في الشق الهجومي إن غاب جاريث بيل عن المُباريات المُقبلة…وبالحديث عن خاميس، فغيابه عن التشكيل الأساسي مبرر في رأيي، إذ أن إيسكو يتفوق عليه بوضوح في الشق الدفاعي ويتعامل بشكل أفضل مع دور صلة الوصل بين الوسط والهجوم فيما يُعتبر خاميس متواضعًا جدًا دفاعيًا في رأيي الشخصي، رغم تفوقه في بعض الجوانب الهجومية على إيسكو، خاصة في التمركز خارج منطقة الجزاء والتسديد.

يبدو أن الريال قد استعاد عادة سيئة وهي التراخي بعد تسجيل نتيجة كبيرة في الشوط الأول من مباراته…الريال قدم شوطًا ثانيًا متوسطًا للغاية عكس ما حصل في مباراة ديبورتيفو لاكورونيا مثلًا.

سبورتينج خيخون | لسوء حظهم، لم يكونوا أمام خط وسط بينيتيز

◄بالنسبة لسبورتينج خيخون، فأعتقد أنه جنى على نفسه بنفسه بعد أن بدأ اللقاء بخطوط متقدمة جدًا في مُحاولة لإجبار خط وسط الريال على التراجع للخلف واستغلال سوء أظهرة الريال دفاعيًا…لكن لاعبي الريال كانوا متراصين للغاية، ليعود جزء كبير منهم لمنتصف الميدان ويُساعدوا على استرجاع الكرة بشكل سريع، وهو ما جعلهم أمام مساحات كبيرة، خاصة عبر الأروقة طالما كان لاعبو خيخون متكدسين في وسط الميدان.

◄انشتار لاعبي خيخون على أرضية الميدان كان ساذجًا للغاية، ناهيك عن الأخطاء الكبيرة التي قاموا بها في الخروج بالكرة من الخلف، وهو ما كلفهم الهدف الثاني مثلًا في وقت مبكر جدًا، فانعكس ذلك إيجابًا على لاعبي الريال الذين أصبحوا في نزهة، فيما انعكس على لاعبي السبورتينج سلبًا.

◄أما في قلب الدفاع، فكان من الواضح أن لاعبي ريال مدريد يتفوقون كثيرًا من ناحية السرعة…فما إن كان ينطلق لاعب ما من خارج منطقة الجزاء إلا وتجد لويس هيرنانديز وخورخي ميري يعانيان من أجل اللحاق به، وهو ما تجلى لا في لقطة هدف رونالدو الثاني ولا هدف بنزيمة الثاني كذلك.

◄كان مُدرب سبورتينخ خيخون موفقًا للغاية في التغيير الذي قام به مع بداية الشوط الثاني، والذي تمثل في إخراج هاليلوفيتش وإقحام الكاميروني نديا الذي ساهم في تغيير وجه فريقه هجوميًا. نديا خلق بعض المتاعب لدفاع الريال، لكن اليد الواحدة لا تُصفق.

@Goal

التعليقات مغلقة.